إعفاء رسوم المرافقين للمقيمين في السعودية لهذه الجنسية العربية
إعفاء رسوم المرافقين للمقيمين في السعودية لهذه الجنسية العربية

ناشد أبناء جنسية عربية جهات الاختصاص بإلغاء رسوم المرافقين عن كاهلهم، أو تثبيتها عند 100 ريال شهريا، دون المضاعفة إلى 200 ثم 300 و400 ريال في الأعوام الثلاثة المقبلة.

وتناقل عدد من أبناء الجالية السورية أنباء عن احتمالات لتثبيت رسوم المرافقين على 100 ريال؛ ما دعا أحدهم إلى توجيه سؤال عن ذلك إلى حساب مديرية الجوازات في موقع "تويتر"، مع المناشدة بإلغائها أو تثبيتها على ذلك المبلغ، عند الساعة 9:41 مساء اليوم الأحد، وقال: "هل صحيح تم تثبيت رسوم المرافقين على 100 ريال، أناشدكم باسم السوريين برحمتنا من هذه الرسوم".

وجاء إيضاح "الجوازات" بعد دقيقتين فقط، بالتعريف بآلية تطبيق استحصال الاستحقاق المالي للمرافقين (مع إنفوجرافيك مرفق بذلك)، كما يلي: "أهلا بك، تعرّف على آلية تطبيق استحصال الاستحقاق المالي للمرافقين والتابعين للعاملين الوافدين بالقطاع الخاص. نسعد بخدمتك"، ما يشير إلى عدم إمكانية استثناء جنسية على حساب غيرها.

 

كما انتشرت أنباء عن إعفاء الطلاب الجامعيين (أبناء المقيمين) من تحصيل رسوم المرافقين، بربطهم بالمعفيين سلفا من "طلبة العلم" بالجامعات، حيث أوضحت المديرية العامة للجوازات الحقيقة من خلال التفريق بين الحالتين.

ومن بين التساؤلات التي سرت في هذا الموضوع، وجّه أحد المقيمين سؤالا إلى حساب "الجوازات" في موقع "تويتر"، عند الساعة 4:11 بعد عصر اليوم الأحد، قال فيه: "السلام عليكم الطلاب اللي يدرسون في الجامعة يدفعون رسوم وهل يعتبرون من طلبة العلم".

وجاء رد "الجوازات" بعد 17 دقيقة عند الساعة 4:28 بعد العصر موضحا الفرق من خلال شمول الاستحقاق المالي للمرافق الجامعي كبقية التابعين والمرافقين، كما يلي: "الاستحقاق المالي لعموم التابعين والمرافقين والعمالة المنزلية تحت كفالة المقيمين الخاضعين للقطاع الخاص. سعدنا بك".

يُشار إلى طلبة العلم الأجانب بالجامعات السعودية (المِنح)، من بين المعفيين من رسوم المرافقين، بالإضافة أبناء المواطنات، وأم المواطن الأرملة أو المطلقة على كفالة نفسها، والمتعاقدين بالمؤسسات والوزارات والمصالح الحكومية ومن يعولونهم، إلى جانب المرافقين والتابعين المسجلين بالنظام "خرج ولم يعد".

 

 

 

 

 

 

المصدر : وكالات